محلي

” الديوان الوطني لحقوق الإنسان ” : يوم المرأة الكويتية يأتي تقديرا لدورها في بناء المجتمع

أكد رئيس مجلس إدارة الديوان الوطني لحقوق الإنسان جاسم المباركي أن يوم المرأة الكويتية في 16 مايو كل عام يأتي تقديرا وعرفانا من الدولة لما قدمته المرأة الكويتية في جميع مجالات الحياة وإيمانا بدورها في بناء المجتمع.
وقال المباركي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم السبت إن تخصيص هذا اليوم من كل عام لتكريم المرأة الكويتية يأتي احتفاء بالمكانة التي تبوأتها في مختلف المجالات وفخرا بما حققته من إنجازات على أرض الواقع بصورة مشهود لها محليا وعالميا.
وأضاف أن المرأة الكويتية تميزت على مر التاريخ بأدوارها المهمة في المجتمع وآخرها ما أظهرته من عزيمة وشجاعة حقيقية وروح عالية خلال أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19) “ففي الواقع كان ومازال للمرأة الكويتية وقفة بارزة في الصفوف الأمامية خلال هذه الجائحة علاوة على اهتمامها ببيتها وأبنائها”.
وذكر أن المرأة الكويتية تطوعت في مؤسسات المجتمع المدني لضمان إنهاء أكبر قدر ممكن من المهام في مجال المكافحة والوقاية ومد يد العون لكل محتاج على هذه الأرض الطيبة وأدت دورا قياديا في القطاع الصحي وغيره من قطاعات خلال فترة الأزمة.
وأعرب عن الفخر بالمكاسب الكبيرة التي حصلت عليها المرأة الكويتية خلال الأعوام الماضية مما يعكس إدراك القيادة السياسية تمام الإدراك بأن المرأة شريك رئيسي في عملية التنمية والتقدم والتطور داخل المجتمع.
واستذكر المباركي ببالغ الاعتزاز ما قدمه المغفور له باذن الله تعالى أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه من تقدير ودعم كبير للمرأة الكويتية.
ودعا المولى عز وجل أن يحفظ وطننا ويديم عليه نعمة الأمن وبمزيد من التقدم والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما.
من جانبها قالت رئيس لجنة حقوق الأسرة بالديوان الوطني لحقوق الإنسان المستشارة هدى الشايجي ل(كونا) إن يوم المرأة الكويتية الذي يصادف غدا الأحد يعتبر محطة رئيسية ليس فقط للاحتفاء بالإنجازات التي حققتها المرأة الكويتية على كل المستويات سواء الاقتصادية أو الاجتماعية أو السياسية وعطائها الدائم في بناء المجتمع إنما أيضا للوقوف أمامها لقياس ما حققته المرأة وللتخطيط للمستقبل.
وأضافت الشايجي أن لدى لجنة حقوق الأسرة بالديوان خطة طموحة لدعم جميع الجهود الهادفة إلى تمكين المرأة وتعزيز دورها في مختلف النواحي وتذليل كل العقبات التي تعترضها لتحقيق طموحاتها.
وأوضحت أن هذه الخطة تقوم على عدة برامج يستهدف بعضها دراسة التشريعات الخاصة بحقوق المرأة لبيان ما يحتاج منها إلى تطوير كما يستهدف البعض الآخر التوعية بدور المرأة في حماية الأسرة من أجل خلق مجتمع واع بحقوقها وواجباتها.
وذكرت أن اللجنة تتولى تنظيم زيارات ميدانية بغية الاطلاع على أهم الإنجازات المرتبطة بقضايا المرأة لمتابعتها واقتراح الحلول المناسبة لها.
وبينت أنه على الرغم من كل المكاسب التي حققتها المرأة الكويتية “فإننا نتطلع لمزيد من المشاركة الفعالة في خطط التنمية ليكون دائما دورها متوازنا مع مكانتها فالمرأة الكويتية طموحة بطبيعتها وعطاؤها لا ينضب”.
وأكدت السعي الدائم إلى ارتقاء المرأة الكويتية في جميع ميادين الحياة مستهدفة بذلك نهضة وطنها ورفعته جنبا إلى جنب مع شقيقها الرجل الذي لاننسى أبدا وقوفه بجانبها ودعمه لها وتشجيعها لنيل حقوقها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى