محلي

تونس تشكر الكويت على إهدائها 6 آليات إطفاء مجهزة بكامل معداتها لمواجهة حرائق الغابات

أعرب وزير الخارجية التونسي، عثمان الجرندي، اليوم الاثنين، عن الشكر والتقدير لدولة الكويت على إهدائها 6 آليات إطفاء للمساهمة في جهود في مكافحة حرائق الغابات وعمليات الانقاذ.
وقال الوزير الجرندي، لدى وصول طائرتين تابعتين للقوة الجوية الكويتية إلى مطار قرطاج تحملان الآليات المهداة إن هذه الوقفة الكريمة والمتكررة والتلقائية أتت في الوقت المناسب لدعم قطاع الإطفاء في تونس، والاستجابة لمتطلبات مكافحة الحرائق التي تفشت في العديد من المناطق التونسية.
وأضاف «نشهد اليوم لفتة كريمة أخرى من صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح تعكس مدى عراقة وعمق العلاقات الاخوية القائمة بين قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين».
من جانبه تقدم وزير الداخلية التونسي، رضا غرسلاوي، بالشكر للكويت لوقوفها دائما الى جانب تونس وشعبها في مختلف المحطات، مؤكداً أنها «لم تتوان لحظة في تقديم الدعم لتونس».
أما مستشار الرئيس للشؤون العسكرية الفريق عبدالرؤوف عطالله فقد قال إن هذه الآليات من شأنها دعم قدرات جهاز الحماية المدنية التونسية في مقاومة الحرائق الكبيرة.
وأضاف «نجدد بهذه المناسبة باسم رئاسة الجمهورية شكرنا وامتناننا لدولة الكويت الشقيقة اميرا وحكومة وشعبا على هذه اللفتة الكريمة التلقائية والمد التضامني المستمر تعبيرا عن عمق الروابط الاخوية الصادقة بين البلدين الشقيقين».
وبدوره قال السفير الكويتي لدى تونس علي الظفيري إن هذه المبادرة السامية لسمو الأمير تأتي تعبيرا حقيقيا عن الاخوة الكويتية ـ التونسية وتلبية لنداء الواجب في وقوف دولة الكويت مع الاشقاء بأوقات الشدائد.
ولفت الظفيري الى هذه الخطوة تتماشى ايضا مع الرسالة الانسانية للكويت واعلاء قيمها باعتبارها مركزا للعمل الانساني مبينا ان المعدات المهداة تضم آليات لمكافحة الحرائق تناسب كل انواع الحرائق وسيكون لها اثر ايجابي على دعم قدرة تونس على مواجهة الكوارث وحرائق الغابات ودعم قطاع الاطفاء التونسي.
واكد حرص دولة الكويت على الشراكة مع تونس وتعزيز العلاقات الكويتية – التونسية في كل المستويات والمجالات.
وكانت قوة الإطفاء العام أعلنت، اليوم الإثنين، مغادرة طائرتين تابعتين للقوة الجوية للجيش الكويتي إلى جمهورية تونس، تحملان على متنهما ست آليات إطفاء مجهزة بمعداتها كاملة اهداء لتونس لمكافحة حرائق الغابات وعمليات الإنقاذ، وذلك تنفيذا للتوجيهات السامية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى